"محمود الحداد"... يُحيي حفله الأول في الخرطوم

ابن دمشق العريقة "محمود فخري الحدّاد" يحملُ صوته وتراث بلاده إلى مكان ليس ببعيد لينشره بحفله الأول في مدينة الخرطوم السودانية، في 28 أغسطس الحالي.. بعد مشاركته بالعديد من الحفلات في سورية، فخامة صوته المتميّزة تعود لأسرة تشرّبت الفن وورّثته أيضاً.

وإلى جانب دراسة محمود للاقتصاد، تمرّس الغناء الطربي في بداياته مع الفرقة الوطنيّة للموسيقى العربيّة.. ممّا زاد فرصه للمشاركة في عدد من الفرق الموسيقيّة كمغني كورال ومغنّي صولو، ومن أهمّها:

- الفرقة الوطنيّة للموسيقى العربيّة في دار الأوبرا.
- أوركسترا وكورال نقابة الفنانين.
- أوركسترا صلحي الوادي.
- أوركسترا أورفيوس.

وفي حديث خاص لـ نبض سوري، قال الحداد: "إنّي لفخورٌ بما قدمته في وطني الحبيب سورية، إلا أننّي أطمح بنشر رسالة هادفة من الفن خارج سورية أيضاً، خصّيصاً التراث السوري واللون الطربي".

ويذكر أن الفنان الشاب متنقّل ما بين لبنان، سورية والسودان.. ويشارك على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع من الّلون المحبّب له إذ تلقى تشجيع كبير من فئة الشّباب الأمر الذي حقق جزء مهم من غاية محمود في إحيائه لهذا الفن.